فوائد الكركم العلاجية وموانع استعماله - الدكتور هو أنت

اخر المواضيع

فوائد الكركم العلاجية وموانع استعماله

فوائد الكركم العلاجية وموانع استعماله
فوائد الكركم العلاجية
إن فوائد الكركم العلاجية و قوته و فاعليته يستمدها من المادة الرئيسية المكونة له وهي الكركمين وهي مادة مضادة للأكسدة والتي تمنحه أهم خصائصه الطبية. فهو يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي، ويسكن الآلام الناتجة عن التهاب المعدة وغيرها من التهاب الأمعاء ويلعب دورًا وقائيًا في المعدة والكبد، ويلعب دورا هاما في مقاومة الالتهابات والوقاية من الكثير من انواع السرطانات. وفي هذا الصدد فقد اثبتت بعض الدراسات إن من بين فوائد الكركم العلاجية ان عدد الاصابات بمرض السرطان في البلدان التي يستهلك فيها الكركم بكميات مرتفعة اقل بكثير من عدد الاصابات في البلدان التي لا يستهلك فيها الكركم او يستهلك بكميات محدودة.
يستخدم الكركم في ميدان المداواة والعلاج منذ عدة قرون وذلك لما تتميز به هذه النبتة من خصائص مضادة للالتهابات وللأكسدة وللسرطان وللعدوى ووقائية للقلب وللكبد.

فوائد الكركم لعلاج السرطان


من بين الخصائص التي يتميز بها الكركم انه مضاد للأكسدة حيث انه يعمل على امتصاص الجذور الحرة التي تدمر الحمض النووي. وبالتالي فإن فوائد الكركم لعلاج السرطان تتجلى من خلال محاربته للجذور الحرة التي تعتبر المصدر الرئيسي لمرض السرطان. فقد أثبتت العديد من الدراسات أن انتشار العديد من أنواع السرطان (القولون والثدي والبروستاتا والرئة) هو أقل في البلدان الآسيوية حيث يستهلك الكثير من الكركم وأن مادة الكركمين يمكن لها ان تمنع العديد من أنواع السرطان (الرئة والقولون والمعدة والكبد والجلد والثدي والمريء وسرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الدم).
في هذا الصدد، فإن فوائد الكركم العلاجية تثبتها الأبحاث الكثيرة والنشطة وذلك لما يمثله هذا المرض من أهمية لدى الباحثين الذين ما انفكوا يحاولون فك ألغازه بغية اكتشاف دواء يبعد اخطاره باعتباره مرض قاتل. إذ يعتقد الباحثون أن الكركم يعمل على الوقاية من السرطان وذلك من خلال  التأثيرات المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات لمادة الكركمين. وأن التحاليل والابحاث المخبرية تؤكد أن مادة الكركمين تحول دون تكاثر وتطور الخلايا السرطانية وذلك بالإسهام في إنتاج الإنزيمات التي تساعد الجسم على التخلص منها. وابرزت هذه الدراسات أن استهلاك الكركم أدى الى انخفاض خطر الإصابة بالسرطان وخاصة بين المدخنين. وأن تناول جرعات لا تفوق 8 غرام من الكركمين يوميًا لمدة 3 أشهر ادت الى تراجع بعض الآفات السرطانية.
عمليا فإن فوائد الكركم لعلاج السرطان تظهرها  نتائج الابحاث الواعدة والمشجعة باعتبار ان العلماء منكبون على حل مشكل التواجد المنخفض للكركمين في الدم. بشكل عام، يتم طرد الكركمين من الجسم بسرعة إلى حد ما. ولكن لكي يكون الكركمين دواءً فعالاً، يجب تعديله لدخول مجرى الدم والبقاء في الجسم لفترة كافية لاستهداف السرطان. هذا هو أحد الأسباب التي تجعل التجارب السريرية تستخدم مثل هذه الجرعات الكبيرة والتركيز على سرطانات الجهاز الهضمي حيث تبقى كميات الكركمين مرتفعة.

فوائد الكركم للقرحة


أحد فوائد الكركم العلاجية هي قدرته على علاج قرحة المعدة وقرحة الاثني عشر، التي تتشكل في الاثني عشر (الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة)، هي جروح مفتوحة سطحية أو عميقة في الغشاء المخاطي، وتكون مصحوبة بألم في البطن، وذلك عند ملامسة حمض المعدة للجروح. ويكون متسببا في ذلك جرثومة (Helicobacter pylori) التي تنمو وتترعرع في وسط عالي الحموضة فتدمر الطبقة المخاطية التي تحمي المعدة والأمعاء الدقيقة من الأحماض. من بين العوامل الأخرى التي يمكن ان تكون سببا في ظهور قرحة المعدة وقرحة الاثني عشر هي تناول الدواء بشكل متكرر والإفراط في إنتاج الحمض بواسطة المعدة.
أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن فوائد الكركم للقرحة تتمثل في ما توفره هذه النبتة من  قدرة وقائية على الغشاء المخاطي في المعدة وذلك من خلال تدمير ومنع البكتيريا المسؤولة عن معظم قرحة المعدة والاثني عشر. نفس هذه الدراسات بيّنت من خلال تجارب وقعت على مجموعة من المرضى تم اخضاعهم الى تناول جرعات من 3 غرام من الكركم يوميا لمدة ثلاثة أشهر حيث كانت نسبة الشفاء تمثل حوالي 75 ٪. لذلك فإنه يمكن القول بأن الكركم له آثار وقائية على الغشاء المخاطي في المعدة ويمكن أن يكون علاجا فعالا لقرحة المعدة والامعاء. 
فوائد الكركم العلاجية


علاج الالتهابات بالكركم


ظل يستخدم الكركم لفترة طويلة ضد الالتهابات. حيث ابرزت العديد من التجارب المخبرية أن علاج الالتهابات بالكركم أمر ممكن ووارد وهو محل دراسات متقدمة . إن الكركم له دور ايجابي في علاج التهاب القولون التقرحي والتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب البنكرياس. نفس الفاعلية العلاجية للكركم ثبتت في علاج التهاب المفاصل. أما فيما يخص هشاشة العظام فقد ابرزت هذه التجارب بأن تناول جرعات تبلغ 2 غرام يوميًا من الكركم لمدة شهر ونصف كان لها أثرا إيجابيا على المصابين بهشاشة العظام.
بالنسبة لالتهابات الامعاء فإن استخدام الكركم لعلاج الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي قد كلل بنجاح باهر تمثل في الحد من الأعراض وتحسين راحة المرضى.
كما تجدر الاشارة الى انه من بين فوائد الكركم العلاجية استخدامه الطبي الذي كانت له نتائج مشجعة لعلاج وذمة ما بعد الجراحة وبعض التهابات العين.

فوائد الكركم للجهاز الهضمي


إن فوائد الكركم للجهاز الهضمي أثبتتها الدراسات التي الى  أن جذور الكركم لها فعالية في علاج عسر الهضم الذي هو بالأساس اضطرابات في الجهاز الهضمي، مثل اضطراب المعدة والغثيان وفقدان الشهية. حيث اتضح انه من بين  فوائد الكركم العلاجية هو ان تناول مسحوق هذه النبتة  بمعدل 1 غرام يوميًا له أثر إيجابي في تخفيف مشاكل الهضم لدى المصابين.
يستخدم الكركم أيضًا لتحسين وظيفة الصفراء أو عُصارة المرارة أو العصارة الصفراوية وهي أحد السوائل الجسمية، وهو سائل قاعدي سميك مر الطعم أصفر اللون يتم تحضيره في الكبد يجمع في قناة المرارة ويخزن في كيس المرارة الذي تفرغ هذا السائل في العفج أثناء دخول الطعام إلى الاثني عشر حيث يساهم في هضم المأكولات الدهنية، والذي غالبًا ما يكون سببًا لعسر الهضم. كما تم استخدام مستحضر الكلدين والكركم لعلاج أشخاص يعانون من آلام في البطن في منطقة الكبد وكانت النتائج طيبة في الجملة.

فائدة الكركم للكولسترول


تشير بعض الدراسات أن الكركم يخفض مستويات الكوليسترول وخاصة الكوليسترول السيئ (LDL). وأن فائدة الكركم للكولسترول تكون عادة مصحوبة بتأثير ايجابي في تخفيض مستويات الدهون الثلاثية التي تعتبر مع الكوليسترول أحد عوامل الإصابة بأمراض القلب التاجية. حيث اتضح من خلال هذه الدراسات أن تناول جرعة 500 ملغ من الكركم يوميًا لمدة أسبوع واحد لها أثر إيجابي في تخفيض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية. وبالتالي فإنه من فوائد الكركم العلاجية أنه يساهم في الوقاية من ضغط الدم المرتفع وذلك من خلال منع الترسبات الدهنية على الجدار الداخلي للأوعية الدموية وجعل الدورة الدموية طبيعية دون مشاكل في الشرايين.

كيفية استخدام الكركم

فوائد الكركم العلاجية

زيادة على اعتماده كمكون اساسي في تحضير الوجبات الغذائية فمن المستحسن استهلاك الكركم في شكل مسحوق في الماء، في غالب الأحيان من 0.5 غرام إلى 1 غرام من المسحوق في 150 مل من الماء. ويفضل أن يكون ذلك أثناء الوجبات.

موانع الكركم والاثار الجانبية لاستعماله


 بنفس الاهمية التي  اكدتها الدراسات من أن فوائد الكركم العلاجية عديدة و مفيدة  فإنها في نفس الوقت اوضحت أن موانع استخدام الكركم يجب ابرازها و الوقوف عندها بجدية و مؤكدة على لفت الانتباه  للأثار الجانبية للكركم.

موانع استخدام الكركم


من موانع استخدام الكركم أن استعماله  يمكن أن يجلب مخاطر لدى المصابين بانسداد القنوات الصفراوية (الحجارة) ولدى الذين يعانون من امراض في الكبد ولدى الذين لهم حساسية تجاه هذا النبات.
كما ينصح بعدم تناول الكركم بجرعات عالية لدى المصابين بقرحة المعدة أو الاثني عشر لأنها قد تزيد من تهيج الآلام.
من الأفضل عدم تناول الكركم أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية، باستثناء استخدام الطعام.

الآثار الجانبية للكركم



 الآثار الجانبية للكركم تتمثل في جفاف الفم، وانتفاخ البطن وحرقة (في حالة جرعات عالية). وقد يكون لبعض الناس الذين يعانون من الحساسية ردود فعل شديدة مثل الغثيان والقيء.

الدكتور هو أنت

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

بحث هذه المدونة الإلكترونية