اخر المواضيع

عادات شائعة ضارة بالكلى يجب التخلص منها

عادات شائعة ضارة بالكلى يجب التخلص منها

الدكتور هو أنت عادات شائعة ضارة بالكلى عادات شائعة ضارة بالكلى وجب التخلص منها وظائف الكلى لترشيح او التصفية المحافظة على توازن الماء في الجسم إنتاج الهرمونات والإنزيمات والفيتامينات الحفاظ على المعادن التي يحتاجها الجسم العادات التي تلحق الضرر بالكلى تناول الادوية المسكنة و خاصة الأدوية المضادة للالتهابات استهلاك الملح بكثرة استهلاك الأطعمة الصناعية قلة شرب الماء قلة النوم تناول الكثير من البروتين الحيواني ستهلاك الكثير من الأطعمة الحلوة التدخين شرب الكحول غياب النشاط البدني
عادات شائعة ضارة بالكلى وجب التخلص منها

تقع الكليتان في الجزء الخلفي من البطن، على جانبي العمود الفقري. ويبلغ طول كل كلية حوالي 11 سم وعرضها 6 سم وسمكها 3 سم. تتكون كل كلية من حوالي مليون خلية كلوية تسمى نيفرون، ويتمثل دورها في تصفية المواد المختلفة الموجودة في بلازما الدم و ترشيحها ثم إعادة استيعاب الذي يزال مفيدا و التخلص من النفايات عن طريق البول الذي يتدفق الى المثانة عبر الحالب . عندما تمتلا المثانة بالبول ، تظهر الحاجة إلى التبول ثم يتم التخلص منه خارج الجسم بالطريقة الطبيعية أثناء التبول عبر مجرى البول.

وظائف الكلى

إن وظائف الكلى عديدة و رئيسية و عالية الاهمية ، و تتمثل في

الترشيح او التصفية

إن الوظيفة الأساسية للكلى تتمثل في التخلص من النفايات السامة الناتجة عن الأداء الطبيعي للجسم ونقلها بواسطة الدم. هذه المواد غير مجدية للجسم وتكون سامة إذا لم يتم القضاء عليها.

المحافظة على توازن الماء في الجسم

تحافظ الكليتان على توازن الماء في الجسم، حيث يمتص الإنسان السوائل بشكل أساسي عن طريق الشرب والأكل. يتم التخلص من الماء بشكل رئيسي عن طريق البول ولكن أيضا بكمية أقل بكثير عن طريق البراز والعرق وجهاز التنفس، وتسمح الكليتان للجسم بالحفاظ على كمية المياه الضرورية. تقوم الكلى بتصفية حوالي 190 لترا من الدم في اليوم ولكن لا يقع إفراز سوى لتر و نصف إلى ليترين من البول ، و بالتالي يتم تحقيق التوازن الطبيعي اليومي بين ما يجب ان يحتفظ به الجسم و ما يجب ان يتخلص منه من الماء.

إنتاج الهرمونات والإنزيمات والفيتامينات

تنتج الكلى الهرمونات والإنزيمات والفيتامينات ، بما في ذلك
-  الرينين وهو ضروري لتنظيم ضغط الدم.
-  الإليثروبويتين الذي يعمل على نخاع العظام لإنتاج خلايا الدم الحمراء بكمية كافية لحمل الأكسجين في الجسم.
-  الكاليتريول، شكل نشط من فيتامين (د) وهو هرمون يسمح بامتصاص الكالسيوم من الأمعاء وتثبيته في العظام، وهو أمر ضروري للحفاظ على حالتها الجيدة وقوتها.

الحفاظ على المعادن التي يحتاجها الجسم

من بين المعادن التي يحتاجها الجسم ، يمكن أن نذكر الصوديوم والبوتاسيوم التي نتحصل عليها من الغذاء والتي يمكن أن يكون نقصها أو فائضها سببا لمضاعفات شديدة. وبالتالي تضمن الكلى الحفاظ على مستوى ثابت ، ويتم التخلص من الفائض في البول.
إن مرض الكلى غالبا ما يكون بدون أعراض محددة حتى مرحلة متقدمة جدا ، إلا في حالات خاصة مثل التهاب الحويضة والكلية و المغص الكلوي.  ومن هنا تأتي أهمية الفحص المنتظم من خلال التحليل المخبري للبول للتحقق من وجود البروتين بكميات صغيرة و لتحديد الفشل الكلوي إن وجد ، وعلاجه مبكرا أو إبطائه وتجنب غسيل الكلى.
لذلك يتأكد الاعتناء بالكلى ، من خلال التخلص و الابتعاد عن الكثير من العادات الشائعة التي لا نعطيها اهتماما و لا نعى المخاطر التي يمكن ان تسببها للكلى .

العادات التي تلحق الضرر بالكلى

بعض الأشياء و العادات التي نقوم بها بانتظام لها تأثير كبير على كليتنا على المدى الطويل.

تناول الادوية المسكنة و خاصة الأدوية المضادة للالتهابات


الدكتور هو أنت عادات شائعة ضارة بالكلى عادات شائعة ضارة بالكلى وجب التخلص منها وظائف الكلى لترشيح او التصفية المحافظة على توازن الماء في الجسم إنتاج الهرمونات والإنزيمات والفيتامينات الحفاظ على المعادن التي يحتاجها الجسم العادات التي تلحق الضرر بالكلى تناول الادوية المسكنة و خاصة الأدوية المضادة للالتهابات استهلاك الملح بكثرة استهلاك الأطعمة الصناعية قلة شرب الماء قلة النوم تناول الكثير من البروتين الحيواني ستهلاك الكثير من الأطعمة الحلوة التدخين شرب الكحول غياب النشاط البدني
عادات شائعة ضارة بالكلى وجب التخلص منها

المسكنات هي أدوية تهدف إلى تهدئة الألم. البعض منهم دون وصفة طبية وتستخدم بانتظام لتخفيف جميع أنواع الأمراض. ومع ذلك، يقول العلماء أن الاستخدام المنتظم لهذا النوع من الدواء يمكن أن يؤثر على عمل الكلى. كما
تؤدي العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية إلى تأخير تخليق البروستاجلاندين المسؤول عن توسع الأوعية ، مما يؤدي إلى تضييق الأوعية الكلوية ، وبالتالي الى انخفاض في تدفق الدم إلى مستواه. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تسبب الفشل الكلوي أو تفاقمه إذا كان موجودا بالفعل.

استهلاك الملح بكثرة

ان استهلاك الملح بكثرة و بصفة زائدة عن اللزوم يمكن أن يكون له عواقب صحية خطيرة و ذلك من خلال التسبب في زيادة الضغط الشرياني وبالتالي إضعاف الكلى.  وفقا لمنظمة الصحة العالمية، يستهلك الناس ضعف كمية الملح حسب الحاجة. ومع ذلك، فإن الملح الزائد يسبب حوالي 2.5 مليون حالة وفاة في جميع أنحاء العالم كل عام.

استهلاك الأطعمة الصناعية

إن الصناعات الغذائية تستخدم في سلسلة أتناجها الصوديوم و ذلك لإعطاء نكهة لذيذة لمنتجاتها وبيعها. كما تستعمل هذه الصناعات الفسفور لحفظ و اطالة مدة صلاحيتها. لسوء الحظ، كل هذه المكونات لها عواقب صحية ضارة ويمكن أن تؤدي إلى أمراض الكلى.

قلة شرب الماء

إن قلة شرب الماء لها أضرار وخيمة على الكلى . إن التوصيات الصحية العالمية  تنصح بشرب حوالي لتر و نصف اللتر من الماء يوميا، الشيء الذي يساعد الكلى على أداء وظيفتها الترشيحية للتخلص من النفايات عبر المسالك البولية. بالإضافة إلى ذلك، تشير إحدى الدراسات إلى أن الماء يساعد في خفض ضغط الدم ويقلل من الفشل الكلوي.

 قلة النوم

إن قلة النوم أو النوعية الغير جيدة للنوم يمكن أن يسببا ضررا بوظيفة الكلى. وفقا لبعض الدراسات ، فإن إيقاعات الساعة البيولوجية لها تأثير على الكلى. وبالتالي، فإن الأشخاص الذين يفتقرون إلى النوم هم أكثر عرضة لخطر انخفاض وظيفة الكلى.

تناول الكثير من البروتين الحيواني

من بين وظائف الكلى أنها تقضى على النفايات التي تنتجها البروتينات ، فهي تنظم الماء والملح في الجسم. ولكن في حالة مرض الكلى ، فإنها لا تستطيع إزالة بروتين اليوريا بشكل صحيح. هذا الأخير يتراكم في الدم ويسمم الجسم تدريجيا و يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وفقر الدم والغثيان. كما أن استهلاك البروتين بكثرة يسبب التخفيض من نسبة الكالسيوم الذي يخرج عن طريق البول والذي يمكن أن يؤدي إلى حصوات الكلى. كما  العلماء أن الوجبات الغذائية الغنية بالبروتين تغير الكلى بشكل كبير ويمكن أن تؤدي إلى مرض مزمن في الكلى.

استهلاك الكثير من الأطعمة الحلوة

إن استهلاك الكثير من الأطعمة الحلوة يمكن أن تكون عواقبه على الصحة كارثية. في الواقع، يختبئ السكر في غالبية الأطعمة الصناعية. ومع ذلك، فإن تناول الكثير من الأطعمة الحلوة يمكن أن يؤدي الى أمراض الكلى. في الواقع، أظهرت دراسة أن الاستهلاك المفرط للمشروبات السكرية يرتبط بمرض السكري والسمنة وأمراض الكلى.

التدخين

التدخين يزيد من ضغط الدم ويزيد من تدهور وظائف الكلى. للنيكوتين عيوب صحية كثيرة ويمكن أن يعوق عمل الأعضاء الحيوية. نتيجة لذلك، تبين أن التبغ يزيد من خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة، وهي مضاعفات في الكلى ترتبط عادة بمرض السكري.
الدكتور هو أنت عادات شائعة ضارة بالكلى عادات شائعة ضارة بالكلى وجب التخلص منها وظائف الكلى لترشيح او التصفية المحافظة على توازن الماء في الجسم إنتاج الهرمونات والإنزيمات والفيتامينات الحفاظ على المعادن التي يحتاجها الجسم العادات التي تلحق الضرر بالكلى تناول الادوية المسكنة و خاصة الأدوية المضادة للالتهابات استهلاك الملح بكثرة استهلاك الأطعمة الصناعية قلة شرب الماء قلة النوم تناول الكثير من البروتين الحيواني ستهلاك الكثير من الأطعمة الحلوة التدخين شرب الكحول غياب النشاط البدني
عادات شائعة ضارة بالكلى وجب التخلص منها

شرب الكحول 

تعتني الكلى بتصفية الدم والتخلص من المواد غير المرغوب فيها. الكحول فقط يتداخل مع عضوين حيويين، الكبد والكلى. وهكذا، أظهر الباحثون أن الكحول يعرقل التوازن الحمضي القاعدي للجسم وكذلك الهرمونات التي تفرزها الكليتان. نتيجة لذلك، يمكن أن يؤدي الكحول الزائد إلى فشل كلوي طويل الأجل.

غياب النشاط البدني

يساعد النشاط البدني المنتظم على تنظيم العديد من محددات وظائف الكلى مثل ضغط الدم وعملية أيض الجلوكوز. وبالتالي، فقد ثبت أن النشاط البدني بانتظام يساهم في صحة الكلى.
الدكتور هو أنت عادات شائعة ضارة بالكلى عادات شائعة ضارة بالكلى وجب التخلص منها وظائف الكلى لترشيح او التصفية المحافظة على توازن الماء في الجسم إنتاج الهرمونات والإنزيمات والفيتامينات الحفاظ على المعادن التي يحتاجها الجسم العادات التي تلحق الضرر بالكلى تناول الادوية المسكنة و خاصة الأدوية المضادة للالتهابات استهلاك الملح بكثرة استهلاك الأطعمة الصناعية قلة شرب الماء قلة النوم تناول الكثير من البروتين الحيواني ستهلاك الكثير من الأطعمة الحلوة التدخين شرب الكحول غياب النشاط البدني
عادات شائعة ضارة بالكلى وجب التخلص منها


إن الكلى عضو من أهم الاعضاء في الجسم و ذلك عبر  أداء وظائفه الأساسية. من خلال صنع البول ، الذي يساعد على التخلص من المواد السامة أو غير الضرورية ، تلعب الكلى دورا في تنقية الجسم بأكمله. إن خصوصية مرض الكلى هو أنه يستقر بصمت لسنوات. وعندما تظهر الأعراض الأولى ، يكون المرض قد استفحل و أن التلف لا رجعة فيه. لذلك  وجب التخلص من كل هذه العادات الشائعة و السيئة  لحماية الكلى و التمتع بنعيم الصحة الجيدة.

الدكتور هو انت


ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

بحث هذه المدونة الإلكترونية