جهاز المناعة قاهر فيروس كورونا - الدكتور هو أنت

اخر المواضيع

جهاز المناعة قاهر فيروس كورونا

كيف تقوي مناعتك خلال جائحة فيروس كورونا.

النظام الغذائي

كيف تقوي مناعتك خلال جائحة فيروس كورونا النظام الغذائي العناصر الغذائية التي تعزز المناعة تقوية الجهاز المناعي فيروس كورونا covid19
النظام الغذائ ضد الكورونا
مع تضاعف حالات عدوى  الفيروس التاجي وارتفاع عدد الوفيات الناتجة عن ذلك ، قد تتساءل: كيف يمكنني الحفاظ على حياتي من خلال التوفر على صحة جيدة؟ وهل يحميني تناول بعض الأدوية من المرض الذي يسببه فيروس كورونا و الذي يطلق عليه COVID19 ؟
أولاً ، على الرغم من الأخبار و الادعاءات التي تم تداولها في وسائل الإعلام  العالمية أو في وسائل التواصل الاجتماعي والتي تصب في خانة وجود بعض الأدوية لهذا المرض  ، فإنه فعليا لا يوجد أي تأكيد علمي لذلك كما لا يوجد أي غذاء سحري أومكملات محددة أو  أدوية  مضمونة لتعزيز نظام المناعة لديك وحمايتك من الفيروسات التاجية.
ومقابل ذلك ،  هناك أخبار رائعة أيضًا تتضمن إبراز العديد من الطرق للحفاظ على عمل نظام المناعة لديك على النحو الأمثل ، والذي يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحتك ويمنحك شعورًا بالتحكم في مجابهة الأمراض المعدية و كذلك الأوبئة الخطيرة .
وتشمل هذه الطرق الغسل السليم لليدين  ، والحفاظ على تغذية جيدة ، والتأكيد على نشاط بدني ضروري ،  وإدارة الإجهاد و الأرق و القلق والحصول على قسط كاف من النوم.
سوف نقوم بمعالجة تعزيز المناعة من خلال  التركيز على النظام الغذائي.

ابدأ بملء طبقك بالعناصر الغذائية التي تعزز المناعة

يعد اتباع نظام غذائي مغذي من أفضل الطرق للحفاظ على صحتك. ذلك لأن نظام المناعة لدينا يعتمد على إمدادات ثابتة من العناصر الغذائية للقيام بعمله.
و للحصول على جرعة أولية من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة المعززة للمناعة ، عليك بتجهيز غذائك بالكثير من  الخضار والفواكه.
فيما يلي بعض العناصر الغذائية الرئيسية التي تلعب دورًا في تحصين الجهاز المناعي. ومصادر الغذاء منها:


الجزر واللفت والمشمش لبيتا كاروتين

يعتبر الجزر واللفت والمشمش من اكثر الاغذية الغنية بالبيتا كاروتين التي يتم تحويلها خلال عملية الهضم  إلى فيتامين أ ، وهو ضروري لنظام مناعة قوي من خلال عمله عن طريق مساعدة الأجسام المضادة على الاستجابة للسموم والمواد الأجنبية.
وتعتبر من  المصادر الجيدة للحصول على بيتا كاروتين البطاطا الحلوة والجزر والمانجو والمشمش والسبانخ واللفت والبروكلي والقرع والشمام.

البرتقال والفراولة والبروكلي لفيتامين C

أن فيتامين سي يزيد من مستويات الأجسام المضادة في الدم ويساعد على التمييز بين الخلايا الليمفاوية (خلايا الدم البيضاء) ، مما يساعد الجسم على تحديد نوع الحماية اللازمة. و أوضحت  بعض الأبحاث أن المستويات الضرورية من فيتامين سي  (200 ملليغرام على الأقل)  تقلل من مدة أعراض البرد. يمكنك بسهولة استهلاك 200 ملليغرام من فيتامين سي من مزيج من الأطعمة مثل البرتقال والكيوي والفراولة والفلفل الأحمر والأخضر والبروكلي والملفوف المطبوخ والقرنبيط.

البيض والجبن والتوفو والفطر لفيتامين D

ينظم فيتامين د إنتاج بروتين يقتل بشكل انتقائي العوامل المعدية ، بما في ذلك البكتيريا والفيروسات.
كما أن فيتامين (د) يغير أيضا نشاط وعدد خلايا الدم البيضاء ، المعروفة باسم الخلايا اللمفاوية القاتلة T2 ، والتي يمكن أن تقلل من انتشار البكتيريا والفيروسات.
وأبرزت الدراسات العلمية  إن نقص فيتامين د المرتبط بفصل الشتاء والناتج عن نقص في أشعة الشمس يمكن أن يضعف جهاز المناعة ، مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى الفيروسية التي تسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي.
كما  تشير العديد من الأبحاث إلى أن مكملات فيتامين د قد تساعد في الحماية من التهابات الجهاز التنفسي الحادة.
تشمل المصادر الغذائية الجيدة لفيتامين د الأسماك الدهنية ، بما في ذلك الأسماك المعلبة مثل السلمون والسردين و البيض والحليب ومنتجات الألبان النباتية و الجبنوعلى الرغم من عدم وجود دليل يثبت أن مكملات فيتامين د ستحميك من الفيروس التاجي ، فمن الحكمة التفكير في مكمل D إذا كنت تشعر أنك لا تحصل على ما يكفي من هذا الفيتامين المهم ، والذي يمكن قياسه عن طريق اختبار الدم.

الزنك عنصر أساسي للمناعة

يعتبر الفول والمكسرات والحبوب والمأكولات البحرية من اكثر الاغذية الغنية بعنصر الزنك. من ذلك أن الزنك يساعد الخلايا في جهاز المناعة على النمو والتمايز.
و كشفت أحدى الدراسات الطبية أن مكملات الزنك قد تقصر مدة أعراض نزلات البرد.
تشمل مصادر الزنك الفاصوليا والحمص والعدس والحبوب والمكسرات والبذور والمحار (بما في ذلك المعلب) ولحم البقر واللحم المفروم والدواجن واللحوم الداكنة.


الحليب والبيض والمكسرات والمزيد من البروتين

ان البروتين هو لبنة أساسية للخلايا المناعية والأجسام المضادة ويلعب دورًا حاسمًا في مساعدة نظام المناعة لدينا على القيام بعمله.
يأتي البروتين من كل من المصادر الحيوانية والنباتية ويشمل الأسماك والدواجن ولحم البقر والحليب والزبادي والبيض والجبن ، بالإضافة إلى المكسرات والبذور والفاصوليا والعدسو يوصي بعض اخصائي التغذية بالوجبات الخفيفة الغنية بالبروتين ، مثل الحمص المحمص ، والتي يمكن تناولها بدلاً من الوجبات الخفيفة الخالية من البروتين.

الموز ، الفاصوليا والمزيد للبريبايوتكس

أوضح أبرز علماء التغذية  أن البروبيوتيك والبريبايوتكس يساعدان في تعزيز صحة الميكروبيوم ، الذي يدعم بدوره جهاز المناعة لدينا.
تشمل مصادر البروبيوتيك أطعمة الألبان المخمرة مثل الزبادي والكفير ، والأجبان القديمة ، بالإضافة إلى الأطعمة المخمرة مثل خبز العجين المخمر. تشمل مصادر البريبايوتكس الحبوب الكاملة والموز والبصل والثوم والكراث والهليون والخرشوف والفول.

بعض الأعشاب مفيدة ايضا للمناعة 

على الرغم من أنها ليست مواد غذائية أساسية ، إلا أن بعض الأعشاب قد تكون مفيدة عند البحث عن بدائل طبيعية للأعراض الفيروسية. واكدت واحدة من أكثر الدراسات إقناعا أن المكملات من شجرة  البيلسان تقلل بشكل كبير من أعراض الجهاز التنفسي العلوي عند تناولها للبرد والإنفلونزا.
وفي هذا الصدد ينصح علماء التغذية بأنه  إذا كنت مهتمًا بتناول الأعشاب ، يتوجب عليك استشارة طبيبك أولاً.

الماء والسوائل والفواكه  

ينصح أخصائيو التغذية بشرب كميات من الماء و السوائل و ذلك لحماية الجسم من الجفاف . اذ يتعين  استهلاك معدل 3 لتر من السوائل يوميًا. هذه الكمية تشمل جميع السوائل والأطعمة الغنية بالمياه ، مثل الفواكه والخضروات والحساء.
الدكتور هو أنت

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

بحث هذه المدونة الإلكترونية