فيتامين ج - Vitamin C - الدكتور هو أنت

اخر المواضيع

فيتامين ج - Vitamin C

فيتامين  ج  Vitamin  C  -



فيتامين ج Vitamine C دور فيتامين ج في الجسم مصادر فيتامين ج الفوائد الطبية لفيتامين ج الدكتور هو أنت
الاغذية-الغنية-بالفيتامين-ج

يعتبر فيتامين ج من اهم العناصر الضرورية والفاعلة لتجهيز الجهاز المناعي للجسم ولتمكينه من بناء دفاعات مناعية قوية. كما يلعب فيتامين ج دورا مهما للغاية في حماية خلايا البشرة من الشيخوخة. سوف نحاول اكتشاف دور هذا الفيتامين، وتناوله الغذائي الموصى به، ومخاطر النقص أو الجرعة الزائدة وكذلك تطبيقاته الطبية.
فيتامين ج، أو حمض الأسكوربيك، هو أحد الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء. ويعود الفضل في تسميته إلى المرض الذي يمنعه والذي يسمى الإسقربوط، وهو مرض ينجم عن نقص في الجسم من فيتامين ج، وتشمل أعراضه الإرهاق والأنيميا وآلام المفاصل والعضلات، والكدمات المؤلمة، وضعف في الأنسجة الرابطة، وتأخر التئام الجروح، ونزيف اللثة وخلخلة الاسنان أو سقوطها. وهو مرض مميت إذا ترك دون علاج.
دور فيتامين ج في الجسم
يلعب فيتامين ج دورا مهما وفعالا مضادا للأكسدة وذلك بالتعاون مع فيتامين E ، وبيتا كاروتين، والسيلينيوم، والزنك، فإنه يحجز الجذور الحرة الزائدة الموجودة في الجسم ، والتي تسرع شيخوخة الخلايا. كما إنه يساهم في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية وبعض أنواع السرطان وإعتام عدسة العين وأمراض التنكس العصبي. وهو ضروري للدفاعات المناعية، المشاركة في تجديد وعمل بعض خلايا الدم البيضاء.
يساهم فيتامين ج في إنتاج الأدوية العصبية المسماة الدوبامين والنورادرينالين والكولاجين - هو بروتين موجود بأجسامنا بمعدلات كبيرة، وهو مسؤول عن عدة وظائف بوجه عام في جسم الإنسان، منها تغيير وإصلاح الأنسجة ونمو العظام والغضاريف. كما يساهم فيتامين ج أيضا في الزيادة من استيعاب الحديد من أصل نباتي.
تعتبر الاحتياجات من فيتامين ج لدى كبار السن عالية، وذلك بسبب زيادة تفاعلات الأكسدة مع تقدم العمر. وبالمثل، عند المدخنين، يكون الإجهاد التأكسدي أكبر، ويرتبط بمكونات معينة من الدخان.
أما بالنسبة للرياضيين الذين يتدربون أكثر من 3 ساعات في الأسبوع، فإنه من الضروري يوصى بتناول كمية إضافية من 50 إلى 100 مجم في اليوم، من أجل تحييد الجذور الحرة السامة الناتجة عن عمل العضلات.
مصادر فيتامين ج 
يوجد فيتامين ج في الفواكه والخضروات والكستناء والبطاطس. الكشمش الأسود أو العنب المجفف والزبيب المجفف والكيوي والفراولة والحمضيات والفلفل والملفوف والسبانخ. كما تحتوي العصائر على فيتامين ج أقل بقليل من الفواكه والخضروات التي تأتي منها، ما لم يتم تحصينها.
وهذه قائمة الأطعمة الغنية بفيتامين ج:
الكشمش الأسود أو العنب المجفف والزبيب المجفف، البقدونس، الفلفل الأخضر أو الأحمر، الكيوي، الفراولة، الكرنب الليمون، البرتقال، العنب، السبانخ والكستناء. وتجدر الإشارة إلى أن الحاجيات اليومية من فيتامين ج تقدر بـ 2000 مليجرام.
الفوائد الطبية لفيتامين ج
إن الفوائد الطبية لفيتامين ج هي فوائد اثبتتها عديد الابحاث العلمية وابرزتها كل التجارب المخبرية والطبية. من ذلك فإن فيتامين ج يلعب دورا مهما في الاداء الوظيفي للجسم وخاصة في تعزيز الجهاز المناعي.
في حالة نقص فيتامين ج
يساعد تناول فيتامين ج يوميًا على استعادة التركيزات الطبيعية في خلايا الدم البيضاء والدم.
ضد البرد
من الشائع وصف فيتامين ج كعامل مساعد لمجابهة نزلات البرد أو الحالات الشبيهة بالإنفلونزا. ان الاعتقاد السائد بان تناول كميات كبيرة من فيتامين سي يساهم في علاج البرد، بصورة أسرع، هو اعتقاد خاطئ ، من ذلك ان  الذي ابرزته العديد من الدراسات و التجارب هو أن تناوله لا يقلل من خطر الإصابة بالبرد، لدى غالبية البشر. إن الاشخاص الذين يحرصون على تناول المكملات الغذائية الغنية بفيتامين ج ، لا تقيهم من الاصابة بنزلات البرد من حين آن لأخر،ولكن تعمل على الحد من الأعراض المصاحبة للنزلات. وبالرغم من ذلك، فإن الدراسات المختلفة أثبتت دور فيتامين سي في زيادة المناعة البشرية، ويساعد في التئام الجروح بصورة أسرع.
انخفاض ضغط الدم
أثبتت العديد من الدراسات العلمية و الطبية ان ارتفاع تناول فيتامين ج أو ارتفاع مستويات فيتامين ج في الدم يؤدي الى انخفاض ضغط الدم.حيث أكد أن تناول كميات إضافية من فيتامين ج لمدة شهرين تمكن من انخفاض الضغط الانقباضي (الرقم الأول لضغط الدم) وكذلك الضغط الانبساطي (الرقم الثاني لضغط الدم) .
منع انخفاض القدرات الفكرية لدى كبار السن
من المفترض أن تحمي الأغذية المضادة للأكسدة الموجودة في الطعام الدماغ من التلف التأكسدي وبالتالي توفر الحماية ضد انخفاض القدرة الفكرية مع تقدم العمر ، أو حتى مرض الزهايمر. كان الباحثون مهتمين بالدراسات التي تستكشف الصلة بين حالة فيتامين ج في الجسم والتدهور المعرفي. وخلصوا إلى أن الحفاظ على مستوى الدم الأمثل من فيتامين ج يمكن أن يكون له تأثير وقائي. ومع ذلك ، فإنها تشير إلى أن الوقاية من النقص من خلال تناول الطعام الكافي هو بلا شك أكثر فعالية من المكملات بجرعة عالية من فيتامين.
الوقاية من الأمراض القلبية الوعائية
تشير العديد من الدراسات الطبية إلى أن الاستهلاك العالي للفواكه والخضروات يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. يعزى هذا التأثير بشكل خاص إلى مضادات الأكسدة الموجودة في هذه الأطعمة. بالإضافة إلى تأثيره المضاد للأكسدة، يبدو أن فيتامين ج يحمي من تصلب الشرايين بواسطة آليات مختلفة.
الوقاية من السرطان
تشير الدراسات الطبية إلى أن الاستهلاك العالي للفواكه والخضروات يقلل من خطر الإصابة بالسرطان. هذه الأطعمة هي مصادر فيتامين ج ، والتي يمكن أن يكون لها تأثير وقائي عن طريق الحد من إنتاج النيتروزامين المسرطن  ، وتعديل الاستجابة المناعية والحد من الإجهاد التأكسدي. كما توصل العديد من الباحثين   إلى أن الطريقة التقليدية لأخذ فيتامين ج عبر الفم غير مجدية للعلاج، حيث أثبتت التجارب أن لفيتامين ج فائدة كبيرة وقوة بمكافحة أمراض السرطان إذا ما أعطي بالحقن الوريدي.  
وكشفت العديد من التجارب التي أجراها  باحثون في مجال مكافحة مرض السرطان على الفئران بأن وجود جرعة عالية من فيتامين ج في الدم تهاجم الخلايا السرطانية وتقتلها دون أن تؤذي الخلايا السليمة.
 منع الكاتاراكت
يعتبر إعتام عدسة العين أكثر شيوعًا مع تقدم العمر. لقد تظهر الدراسات القائمة على الملاحظة أن تقدمه أبطأ لدى المستهلكين المنتظمين للفواكه والخضروات الغنية بفيتامين ج. و يبدو خطر تطور إعتام عدسة العين أقل عندما تناول طعام غني بالفواكه و الخضروات الشيء الذي يؤدي إلى ارتفاع مستويات فيتامين ج في الدم.
 تنويــــــــــه
يجب تجنب مكملات فيتامين ج عند تناول ديفيروكسامين ، وهو دواء يوصف لزيادة مستويات الحديد أو الألمنيوم  بالجسم . يمكن أن يؤدي الجمع بينهم إلى وظيفة غير طبيعية للقلب .
الدكتور هو أنت

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

بحث هذه المدونة الإلكترونية